إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
  • عبير189_1451.jpg
    حصاد الكلمات
    إذا ثبت للصائم غروب الشمس بالتقويم، استُحب له الفطر، وإن لم يؤذّن، لأن الفطر والأذان مرتبطان بالغروب على السواء، لا يرتبط أحدهما بالآخر. #عبد_العزيز_الطريفي
    2015-07-01 08:52:16
  • فاطمة عابد_1446.jpg
    حصاد الأحاديث
    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: "َ إِنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَى صُوَرِكُمْ وَأَمْوَالِكُمْ وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ وَأَعْمَالِكُمْ " [ متفق عليه ].
    2015-07-02 09:01:36
  • عبير198_1445.jpg
    حصاد الأحاديث
    يستحب أن يكون السحور من التمر أو معه تمر وهذا سنة يغفل عنها الكثير ويظنون أن التمر سنة للإفطار فقط، ففي الحديث قال ﷺ (نعم سحور المؤمن التمر) .
    2015-07-01 08:49:41
  • عبير1948_1439.png
    حصاد التدبر
    حمل رسالة الإسلام لا يسلم من تهديدات القوى الدنيوية : { الذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَات الله وَيَخْشَوْنَه وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إلا الله} #تدبر
    2015-07-01 08:48:42
  • عبير1984_1438.png
    حصاد التدبر
    يُفرّج الله بالعبادات السابقة كربات لاحقة { فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُسَبِّحِينَ لَلَبِثَ فِي بَطْنه إِلَى يَوْم يُبْعَثُونَ } هذا في تفريج كرب الدنيا فكيف بكرب الآخرة.
    2015-07-01 08:47:38
  • عبير اللهيب_1437.png
    حصاد التدبر
    الذي يقول(آمين)خلف الداعي هو كالداعي سواء، قال الله:{..وَقَالَ مُوسَى رَبَّنَا} ثم قال:{قَدْ أُجِيبَت دَّعْوَتُكُمَا} الداعي واحد والإجابة للاثنين موسى وهارون.
    2015-07-01 08:45:32
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2013-09-30 18:17:43 المشاهدين = 4290

بوابة صيدا - من يريد صديقاً ... فليذهب إلى كوكبٍ أخر
بقلم محمد حمادة / خاص موقع بوابة صيدا

 

تحية طيبة للجميع وبعد....

 

إستوقفتني مقولة منذ يومين وأثناء تصفحي لأحد المواقع الإلكترونية تقول: للثقة بالاخرين نتيجتان " إما صديق يحمل ضميراً مدى الحياة، وإما درسٌ موجعٌ مدى العمر وبعد....

 

نعم وكم تشبه هذه العبارات حالنا الذي نعيشه مع بعضنا حتى وصل بنا إلى مكان لا يعلم به سوى الله تعالى..... كل شيء أصبح له ثمن أصبحت مفاهيم الصداقة والصدق والطيبة عند بعض الوقحين تمثل المصلحة.... ثم المصلحة ثم المصلحة ضاربين بعرض الحائط كل الأعراف والقوانين والخطوط والضوابط الأخلاقية والرقي للتعامل فيما بيننا وبعد....

 

لو أردنا سرد الحكايات والقصص التي تتحدث  عن جحود الكثيرين ممن يلبسون عباءة الصديق والرفيق .... نحتاج إلى مجلد وليس مقال ولن ننتهي من سرد بطولات سطرها متملقون... كاذبون... يجيدون لعب الأدوار التمثيلية ببراعة وحرفة.... وُعهرٍ ما بعده ُعهر وبعد.....

 

أقولها لنفسي أولاً وللجميع: الثقة لا تعطى لاياً كان إنما  حسب الظرف والمكان.... الذي سيدخل حياتي بكل تفاصيلها الكبيرة والصغيرة ويصبح فرداً من عائلتي ومحبته لا تقل عن الأخ الشقيق نعم هذا الوافد والذي يقف على الباب منتظراً الإذن له بالدخول يجب علينا أولاً اختباره اختباراً شاملاً ووضعه تحت المجهر قبل أن أعطيه الأمان ومفاتيح الأبواب المغلقة والأسرار الخاصة وكل ما يخص حياتنا ومحيطنا.... وبعد...

 

عندما نعرف كيف نختار في البداية ولمن نهب ثقتنا نكسب صديقاً صدوقاً مدى الحياة يقف معنا في أيامنا الصعبة يشاركنا الحياة بحلوها ومرها ولا ينفك عن مساعدتنا عندما تدعو الحاجة لذلك ودون أن نطلب أو نتكلم يصبح التوأم الذي يقرأنا دون حروف وبلا إشارات مكتوبة.... ويكون السند لنا بعد الله على مر الزمان وبعد..

 

إذا تعاملت مع أي زائرٍ يطلب السماح بالدخول دون امتحان معتمداً على غروري وكبريائي أنني وبحكم العمر والتجربة أعرف نوعية الأشخاص ومعادنهم.... ومكابرتي هذه تصل بي إلى اكتشاف هذه النوعية من البشر بعد فوات الأوان عندها يصبح الالم موجعاً والجرح عميق ويأخذ وقتاً طويلاً كي يندمل وبعد....

 

الصداقة ليست كلمة وحروف مكتوبة في مقال أو عنوان على حساب فايس بوك أو عبر الوتس أب .... الموضوع مختلف تماماً عن ذلك ....

 

الصديق هو الرديف للنفس والذات والخصوصية في أدق تفاصيل الحياة

 

الصديق يعني الرقي بالتعامل والتعاطي والتضحية دون حساب

 

الصديق هو الحياة التي يقدم الفرح والسعادة لمن نحب والشمعة التي تضيء الطريق للأخرين وبدون مقابل

 

الصديق هو الإحترام المتبادل بين شخصين متشابهين الإختلاف ببعض وجهات النظر بينهما لا يفقد للمحبة قضية

 

الصديق في زماننا هذا أصبح ندرة صعبة وإذا أردنا قول الاشياء بمسمياتها وكما هي نقول: للأسف انقرض من حياتنا هارباً إلى كوكبٍ أخر عله يجد به ضالته المنشودة ألا وهي صدق المشاعر والأحاسيس التي لا توضع بميزان المصلحة والدولار وانعدام الضمير وبعد...

 


المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك









  • خسائر حزب الله تُلاحقه إلى الزبداني
  • شبان من بلدة العين اعتدوا على سائق حافلة للجيش لخلاف على افضلية المرور وتوقيف المعتدين
  • ميقاتي للمشنوق: لا تحول مآزقك الى بطولات وهمية
  • لماذا تعالى حزب الله عن خلافاته الجوهرية مع عناصر من السرايا في البقاع وأعاد ترتيب بيتها الداخلي
  • رفض المارونية السياسية لا يعني السير بالسنية السياسية
  • المشنوق: لسنا دولة تبسط سلطتها على الجميع بالتساوي ولسنا نظاما قضائيا يحكم على الجميع بالتساوي
  • الجربا يشترط خروج حزب الله والثوري لحضور إيران جنيف2
  • هيئة علماء المسلمين تستنكر قصف حزب الله لعرسال.. وتحذر من فتنة تجتاح لبنان
  • الجيش عمم صورة مطلوب خطر
  • جمهور المنتخب: في مواجهة العشرة آلاف ليرة
  • المرأة.. والرغيف.. والرجل الأحدب
  • كلنا شهداء؟ كلنا ضحايا!
  • حزب الله يخترق المناطق غير المتواجد فيها
  • عندما يستبيح سلاح حزب الله دماء الأبرياء
  • الاسلاميون: حزب الله لا يتخلى عن ابناء طائفته.. والمستقبل يبيع جميع اهل السنة لمصالحه
  • أشرطة رومية كمين سياسي.. أحبطه الاعتدال
  • الجماعة في واجهة التحركات: التخلي عن الأداء التقليدي
  • رسائل الحزب للحريري


قسم الفيديو
لحظة سقوط فتاة أمريكية من شرفة منزلها


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة