زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 777 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 127880046 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
القسم الإسلامي
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2014-07-05 15:35:51 المشاهدين = 20402
بوابة صيدا - كيف ندرب بناتنا على حب الحجاب؟ من 12 ـ 16 سنة
في هذه المرحلة تكون ابنتك قد بلغت سن التكليف أو قد لا تكون، فإذا بلغته فعليك أن تخبريها - بلطف - أن موعد إقامة حفل حجابها قد حان، فإن استجابت عن طيب خاطر، فبها ونعمت؛ وإن لم تستجب، فإليك ما نصحت به الأستاذة نيفين السوبفي لمعالجة هذا الأمر، تقول:

 

" قد يبدو ما سأقوله محبطًا، ولكنها الحقيقة التي يجب أن نتفهَّمها حتى نستطيع التعامل معها، فما تمر به ابنتك وما تجدينه من صعوبة في إقناعها أمر طبيعي جدًّا، خاصة في مرحلة المراهقة التي تتسم بالعند والرفض، والرغبة في إثبات الذات - حتى لو كان ذلك بالمخالفة لمجرد المخالفة- وتضخم الكرامة العمياء التي قد تدفع المراهق رغم إيمانه بفداحة ما يصنعه إلى الاستمرار فيه، إذا شعر أن توقفه عن فعله سيشوبه شائبة أو شبهة من أن يشار إلى أن قراره بالتوقف عن الخطأ ليس نابعًا من ذاته وإنما بتأثير أحد من قريب أو بعيد.

 

أختي الحبيبة، لن أطيل عليك، وسأبدأ معك في عرض اقتراحاتي لحل المشكلة، وأرجو منك أن تتفهميها وتسمعيني فيها إلى آخر الحديث:

إقرأ ايضاً: مازلت صغيرة السن

دعيني أوضح لك شيئًا هامًّا، وهو أن أسلوب الدفع في توجيه البنت وتعديل سلوكها، لن يؤدي إلا إلى الرفض والبعد، فكما يقولون: "إن لكل فعل رد فعل مساوٍ له في القوة ومضاد له في الاتجاه".

 

سأقترح عليك برنامجًا قد يستغرق منك 3 أشهر، وربما أقل أو أكثر حسب توفيق الله وقدره وتنظيمه، كالتالي:

 

المرحلة الأولى: وستستغرق منك 3 أسابيع إلى شهر: قومي فيها بالتوقف عن الحديث في هذا الموضوع "الحجاب" تمامًا، ولا تتحدثي فيه من قريب ولا بعيد، ولو حتى بتلميح مهما بعد. أعلم ما قد تبدينه من استغراب قد يصل إلى الاستنكار، ولكن الأمر بالضبط كالدواء الذي يكتبه لنا الطبيب ونأخذه رغم عدم درايتنا الكاملة بمكوناته و تأثيراته ولكننا تعلمنا من الرسول صلى الله عليه وسلم أن لكل داء دواء لتمرد المراهقة و هو الداء الذي يصيب أغلبية الشباب كما يصيب البرد أغلبية الأطفال في الشتاء.

 

تذكري أننا نربِّي ضميرًا ونعالج موضوعًا إذا لم يُعالج في هذه المرحلة فالله سبحانه وحده الذي يعلم إلى أين سينتهي، فلا مناص من الصبر و حسن التوكل على الله و جميل الثقة به سبحانه.

 

و نعود مرة أخرى إلى العلاج ألا و هو التوقف لمدة لا تقل عن ثلاثة أسابيع عن الخوض في موضوع الحجاب، والهدف من توقفك عن الحديث في هذا الأمر هو نسيان ابنتك له، حتى تفصل بين الحديث في هذا الأمر وبين علاقتك بها، لنصل بهذه العلاقة إلى مرحلة تشعر فيها البنت بالراحة، وكأنه ليس هناك أي موضوع خلافي بينكما، فتستعيد الثقة في علاقتك بها، وأنك تحبينها لشخصها، وأن الرفض هو للفعال السيئة وليس لشخصها.

 

فالتوتر الحاصل في علاقتكما الآن بسبب اختلافكما أحاطك بسياج شائك يؤذيها كلما حاولت الاقتراب منك أو حاولت أنت الاقتراب منها بنصحها حتى أصبحت تحس بأنها تصاب بالأذى النفسي كلما حاولت الكلام معك، وما نريد فعله في هذه المرحلة هو محاولة نزع هذا السياج الشائك الذي أصبح يفصل بينكما.

إقرأ ايضاً: إن زوجي (أو خطيبي ) يرفض أن أرتدي الحجاب

المرحلة الثانية: مرحلة الفعل الصامت من ثلاثة أسابيع إلى شهر: في هذه المرحلة لن توجهي إليها أي نوع من أنواع الكلام، وإنما ستقومين بمجموعة من الأفعال المقصودة، فمثلا  قومي بدعوتها - بشكل متقطع على فترات؛ حتى يبدو الأمر طبيعيًّا وتلقائيًّا - للخروج معك، ومشاركتك حضور أحد الدروس بدعوى أنك تريدين مجرد صحبتها وليس دعوتها لحضور الدرس، بقولك: حبيبتي أنا متعبة وأشعر بشيء من الكسل، ولكني أريد الذهاب لحضور هذا الدرس، تعالَي معي، أريد أن أستعين بك وأستند عليك.. فإذا رفضت لا تعلقي ولا تعيدي عليها الطلب، وأعيدي المحاولة في مرة ثانية؛ فإذا حضرته معك إسأليها عن رأيها ودعيها تعبر عن رأيها بحرية، وبإنصات منك جيد، واتركيها حتى تبدأ هي بالسؤال عن الدين وعن أموره.

 

ويتوازى مع هذا الأمر أن تشاركيها في كل ما تصنعينه في أمور التزامك في أول الأمر من خلال طلب رأيها ومشورتها، وكأن هدفك- بل هو في الحقيقة ما يجب- تقريب العلاقة وتحقيق الاندماج بينكما.. بمنتهى الحب والتفاهم تقولين لها: "حبيبتي تعالَي سمِّعي لي القرآن الكريم الذي حفظته"، أو: "حبيبتي ما رأيك في هذا الحجاب الجديد"، "ما رأيك في هذه الربطة"… كل هذا وأنت تقفين أمام المرآة، تستعدين للخروج مثلاً... وهكذا بدون قصد أوصليها بالطاعات التي تفعلينها أنت.

 

اتركيها تتحدث عن نفسها، وعن رأيها في الدروس التي تحكين لها عنها بكل حرية، وأود أن أوجِّه نظرك إلى أمور مهمة جدًّا:

 

- يجب ألا تتعجلي الدخول في مرحلة دون نجاح المرحلة السابقة عليها تمامًا، فالهدف الأساسي من كل هذا هو نزع فتيل التوتر الحاصل في علاقتكما، وإعادة وصل الصلة التي انقطعت بينها وبين أمور الدين؛ فإذا تعجلت الأمر و أصدرت لها و لو أمرًا واحدًا خلال الثلاثة أسابيع فتوقفي و ابدئي العلاج من البداية.

إقرأ ايضاً: سأفقد وظيفتي إن ارتديت الحجاب

- لا تتحدثي في موضوع الحجاب أبدًا، أبدًا في هذا الوقت؛ فهو أمر يجب أن تصل إليه عن قناعة تامة، وإذا نجحتِ في كل ما سبق - وستنجحين بإذن الله، فأنت قد ربيتِ نبتة طيبة حسب ما تذكرين أنك ملتزمة وأن أباها على خُلُق- فسيأتي اليوم الذي تطلب منك هي شخصيًّا أن ترتدي الحجاب، بل قد يأتي اليوم الذي تشتكين فيه من سفر أغطية رأسك وحجابك وهجرتها إلى دولابها الخاص.

 

- لا تعلِّقي على ملابسها، إلا في أضيق الحدود، وتجاوزي عن بعض التجاوز فيه مثل الألوان التي لا تعجبك.

 

- اقصري الاعتراض واستخدام سلطتك في المنع على الأخطاء التي لا يمكن التجاوز عنها، مثل: لو أرادت الخروج مع صحبة غير مؤتمنة، أو أي شيء فيه انتهاك شرعي صريح، قد تعترضين و تقولين: "أليس عدم لبس الحجاب بعد البلوغ تجاوز شرعي؟" لا يُخالفك أحد في هذا الأمر و لكن هذا الموضوع نحن بصدد علاجه بصورة جذرية حتى نصل إلى تشكيل قناعة داخلية لا تجعل من موضوع الحجاب و الطاعة بصفة عامة رد فعل لأوامر الأهل.

 

- استعيني بالله ولا تحزني، وادعي دائمًا لها، ولا تدعي أبدًا عليها، وتذكري أن الأمر قد يحتاج إلى وقت، لكنه سينتهي بسلام إن شاء الله، فالأبناء في هذه السن ينسون ويتغيرون بسرعة، خاصة إذا تفهمنا طبيعة المرحلة التي يمرون بها وتعاملنا معها بمنتهى الهدوء والتقبل وسعة الصدر والحب) إنتهى






المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    


من تنتخب في دائرة الجنوب الأولى: صيدا - جزين؟
  لائحة كل الناس (اسامة سعد، عبد القادر البساط، إبراهيم عازار)
   لائحة التكامل الأهلي (بهية الحريري، حسن شمس الدين، أمين رزق)
  لائحة صيدا جزين معاً (عبد الرحمن البزري، بسام حمود، التيار الوطني الحر)
  لن اشارك في الانتخابات.
لائحة كل الناس (اسامة سعد، عبد القادر البساط، إبراهيم عازار) [32.7%]
لائحة التكامل الأهلي (بهية الحريري، حسن شمس الدين، أمين رزق) [18.74%]
لائحة صيدا جزين معاً (عبد الرحمن البزري، بسام حمود، التيار الوطني الحر) [43.4%]
لن اشارك في الانتخابات. [5.16%]



قسم الصوتيات







  • التقت وشمس الدين عائلات في صيدا وخارجها: بهية الحريري: أرادوها معركة وبدأوها بحصارنا ومحاولة شطبنا من المعادلة/ 37 صورة
  • من يعرف هذه السيدة وابنها.. سرقا هاتف من متجر ألبسة (خبر + فيديو)
  • وزير صهيوني يُلمح إلى مسؤولية (إسرائيل) عن عملية اغتيال البطش.. من يحاول المس بنا سنجلبه إما إلى المحاكمة أو المقبرة
  • فلكياً شهر رمضان المبارك في 17 ايار
  • محاضرة للجهاد الإسلامي في عين الحلوة عن مسيرات العودة
  • شارك معنا من الأن في (الصحن الرمضاني) حملة طيلة شهر رمضان المبارك..
  • رئيس رابطة علماء فلسطين يخطب الجمعة امام مقر الاونروا الرئيسي في لبنان
  • الجامعة اللبنانية صيدا ـ نفت منع مكفوف من تقديم امتحانه
  • الحريري تلتقي مدير معهد البخاري ووفود من الشمال..
  • على حافة الموت تروي كيف حرقها عشيقها عمداً!
  • بدء وصول القوالب الإسمنتية والمعدات العملاقة الثقيلة الخاصة بالحاجز البحري
  • لقاء مع الحاج شفيق راشد القنواتي
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
من يعرف هذه السيدة وابنها.. سرقا هاتف من متجر ألبسة


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة