زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 43192 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 133784698 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2017-09-30 17:31:51 المشاهدين = 6282
بوابة صيدا - عَوْدَةُ مَجَالِسِ التَّحْدِيثِ والرِّوَايَةِ إلَى عَاصِمَةِ الصُّمُودِ صَيْدَا (فضيلة الشَّيخ شعبان شعَّار نموذجًا)
كتب محمد فؤاد ضاهر / بوابة صيدا

 

في ليلة من ليالي العمر التي لا تُفوَّت، حضرت درسًا في مسجد الكيخيا، عند فضيلة الشيخ المحدِّث شعبان بن مازن شعَّار الأزهري.

 

فألفيته واحدًا من مجالس العلم والتخصُّص، يعود بك إلى مجالس التحديث والإملاء، في العهود الأولى زمنَ الرواية والأداء.

 

وقد توافدت عليه الطلبة من أصقاع الديار، مزوَّدين بالقراطيس والدوى، يكتبون بحِرصٍ ودقَّة واهتمام ما يملي عليهم فضيلة المحدِّث الهُمام، وكلُّهم آذانٌ صاغية، وقلوب حاضرة، وعقول واعية، وكأنَّ على رؤوسِهم الطيرَ. في مجلسٍ تُصان فيه الحُرُماتُ، وتُعظَّم فيه القامات، بعيدًا عن المهاترات والتجاذُبات.

 

والشيخ يتابعهم، ويشير عليهم، ويتفقَّد أحوالهم، وينظر في دفاترهم، ويختبر حِفظهم وفهمهم، ويحصي أعدادهم، ويعلم حضورهم وغيابهم، وأوَّلَ مجيئهم وما فاتهم، ويشجِّعهم ويحفِّزهم، ويديم سؤالهم بما يربطهم والدروسَ السابقة باللاحقة، في سلسلة متواصلة لا تنقطع.

 

لقد وجدته - في مجلسه، كما هو شأنه - عظيمًا كبيرًا سيِّدًا مهابًا، قد امتلأ وجهه وأضاء بأنوار النبي صلى الله عليه وسلم، وهو يتنقَّل بين "حدَّثنا، وأخبرنا". ويطَّوَفُ بنا في عرض البلاد وطولها، وهو الرحَّالة البحَّاثة النَّهِم الذي لم يقنع بعلماء بلده ومشايخه، بل رحل -كعادة العلماء الأوَّلين - إلى أرض الكنانة، وحضر في ربوع الأزهر الشريف، وتلقَّى تعليمه الجامعي على أيدي ثلَّة من مشايخه. ثم لم يكتفِ، يريد أن يروي غليله ويشفي عليله ويشبعه نهمه، فسافر إلى عدد من الدول العربية والإسلامية، وجثى على ركبتيه الليالي والأيام والأشهر والأعوام، والتقى بكبار المحدثين والفقهاء والأصوليين، وشافههم، واستجازهم، ومن لم يلحق به خابره هاتفيًّا وجَرَدَ عليه المُطَوَّلات. وأنفق من حرِّ ماله في سبيل تحصيل العلم الشرعي عمومًا والحديثيِّ منه على وجه الخصوص ما الله به عليم، حتى أصبح عن حقٍّ وحقيقة رُحْلةَ الديار الشامية والمشرق العربي والكرة الأرضية.

 

وعاد الشيخ شعبان ريَّانَ بعلوم الأوائل، امتلك الصَّنعَةَ، وتصرَّف بأنواع الكلام فيها. وقد نسخ بأنامله الكتب والمجلدات، وقلَّب بأصابعه الأوراق والمصنَّفات، فلا يمرُّ معك كتابٌ في فنٍّ من الفنون قديمِها وحديثِها، إلاَّ والشيخ خبير بمخطوطه ومطبوعه، يدلُّك على أجود طبعاته وأحسنها، ويطلعك على ما يُسِرَّ قلبك ويفتق عقلك. ويحيلك إلى الدروس، والمحاضرات، وأشرطة الكاسيت، والأقراص المدمجة، وشبكة الإنترنت، ومواقع التواصل الاجتماعي؛ تقريبًا للفائدة، ومتابعة يومية لكل جديد، فالعلم لا يعرف الجمود، وفوق كل ذي علم عليم.

 

انتهض الشيخ شعار منذ نعومة أظفاره على الجِدِّ والمثابرة، فحفظ المتون العلمية في الحديث والفقه والأصلين والأدب والأخلاق. ثم حُبِّب إليه الحديث، فتخصَّص فيه على كبار العلماء، وجمع في مكتبته الآلاف المؤلَّفة من كتبه ومصادره. وعكف على التخريج، والنظر في الأسانيد والروايات، وجمع الطرق والكلام على الرجال، وأطال النفس في تخريج الأجزاء الحديثية، وتحقيق النظر في بعض عويصات مسائل المصطلح، وأولى عناية مركزة عِلَلَ الأحاديث سندًا ومتنًا.

 

من جهة أخرى شديدة الأهمية، يؤصِّل فضيلة الشيخ شعبان لأدب الخلاف، انطلاقًا من حاجة المجتمع إلى الوحدة والتماسك، والانفتاح والحوار، بمنأى عن أسباب الشقاق والنزاع المفضية إلى التدابر والخصام. ويسوق في سبيل تدعيم رأيه النصوص والروايات التي تحثُّ على التآلف والاعتصام، في زمن أصبحت فيه الفتنة على قاب قوس أو أدنى، والفائز مَن بغيره اعتبر.

 

وإنَّ من أعظم المِنن الإلهية والمِنح الربَّانية والعطايا السماوية على مدينة الصمود والتصدي (صيدا الأبية)، وجودَ هذا العالم، الداعية إلى ينبوع الخير والهدى والنور والرشاد، بفقه مستقيم، ووعي سليم، ونظرة شمولية للواقع الذي يعيش. يؤدِّب الطلبة قبل التعليم، في مسعًى تربويٍّ عظيم، يعود خيرُه ونفعه العميم على الوطن، من خلالهم، كلٌّ في موقعه.

 

ألا، فثابر أيها الشيخ المحدِّث، واصبر وصابر، فإنَّ ثمارك اليانعة ستتغذَّى عليها أجيال الوطن؛ عيشًا كريمًا، وحياة رغيدة، وأمنًا مستدامًا، وعِلمّا وتربية، ووحدة لا تُضام... واللهُ يتولاَّك ويرعاك.. وإنَّ غدًا لناظره لَقريب.

 





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات




قسم الصوتيات







  • جريحان نتيجة مهاجمة خنزير بري لدراجة نارية في يحمر الشقيف
  • حفل اختتام الدورة القرآنية.. وتوزيع جوائز مسابقة الحاج عفيف الصلح السنوية / 21 صورة
  • (لون ضحكتهم بالخير) مشروع لدعم صمود أهلنا في غزة بالتعاون بين الهيئة الإسلامية للرعاية وصندوق الخير في دار الفتوى اللبنانية
  • كشف غموض جريمة ضهور الصرفند..
  • دول تحالف الاستانة تعاني من حصار اقتصادي..
  • مسن يخدع فتاة ليمارس معها الجنس طيلة 15 عاماً!
  • الحريري: شطح غصن كبير يسقط من شجرة رفيق الحريري والمتهمون هم أنفسهم
  • بلدية بيروت تتبرع الى آل الحريري بقيمة 100 الف دولار
  • الجيش: توقيف 12 مواطنا للاشتباه بانتمائهم الى مجموعات إرهابية
  • القبض على مرتكبي الجريمة المروعة في مخيم برج البراجنة
  • الحريري تعرض مع لجنة المتابعة الفلسطينية الوضع الأمني في عين الحلوة
  • النشرة المسائية عن حال الطرق المقطوعة بسبب الثلوج والسيول
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
مواطن جنوبي يوجه رسالة إلى حزب الله وحركة أمل: شيلوا الدرك و الاستقصاء والمعلومات والمخابرات عنا


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة