زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 11238 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 136304465 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2017-10-05 05:59:08 المشاهدين = 5592
بوابة صيدا - سميُّ الكليم ودوره في وصل الرحم
الشيخ محمد فؤاد ضاهر / بوابة صيدا

 

من بين ركام الأزْمات، وتشتُّت الأفكار وضياعها، يأتيك على عَجَلٍ، ينفض غبار الأزمان ورواسبها، يدوِّر زواياها ويقارب حقائقها، يهوِّن عليك مصائبها، ويخفِّف عنك معاناتها، بكل جدارة ورجاحة واتِّزان، فلا يسعك إلا أن تردِّد على البديهة مع أبي الطيب:

 

على قدر أهل العزم تأتي العزائم

وتأتي على قدر الكرام المكارم

 

وتعظم في عين الصغير صغارها

وتصغر في عين العظيم العظائم

 

سره في مجالدة خطوب الليالي والأيام، اكتسى ثوب الحكمة والعرفان، واكتسب مهارة فاق بها الأقران، كأنه عايش غابر الأعوام، وصحب رسائل الإخوانِ، حتى اتَّخذه الأترابُ مدرسة للقاصي والداني.

 

مصقول لكن لا كالأبدان، مالك مفاتيح الجنان، ترمقه شفار الأجفان، وتطرب لحديثه الآذان. فتتهافت إليه الأشباح، وتتلاقى عليه الأرواح، لدماثة خلق، وذوق راق، وكلام رقيق رقراق، كأنه طبيب أو راق.

 

سديد الرأي، حميد الهدي، كريه الظلم والبغي. بعيد النظرة، عميق الفكرة، قوي الحُجَّة، واضح المحجَّة. غيور كأهل المرابض، يذبُّ عن الأراضي، ويدافع عن الكرامة والأعراض، بلغة الضد والضاد.

 

وحيث إنَّ مواقفَه صلبةٌ لا تلين، لأنه لا يداهن ولا يستكين؛ اتُّخِذَ غَرَضًا لسهام الحيارى والتائهين. أمَّا هو في نفسه فممنوح الثقة، موفور النعمة، كريم القِرى، خفيف الكَرى. حاضر البديهة، لمَّاح العِبرة، دقيق العبارة، سريع العَبرة، غزيرة الدمعة.

 

جسور عند المكاره، ليث إذا خطبت الأسنَّة على المنائر، يلوذ الشجعان بحماه، ويعتصم أهل الحِجى برؤاه. إذا رفع هامته وأشار بالبنان؛ التفَّ من حوله الفرسان.

 

رمق يومًا غمامة مارَّة، تنفث بها الجوارح، فأرعد وأبرق، وأرسل الرياح اللواقح، فتفتقت مزنًا ماطرة بالغيث منهمرة، اصطلحت بها الحارة، وتوافقت عليها أهل الواحة.

 

ولا عجب، فله من اسمه أوفر حظٍّ ونصيب، فهو شبيه سميِّه الكليم عليه السلام؛ جهوري الصوت، لاذع كالسوط، نافذ بلا فوت، لا يهاب الموت... لأنه بكلِّ محبَّة وتواضع موسى ذا الزمان.

 





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات







  • جنبلاط لأبي خليل: يبدو ان س .م فوق الجميع!
  • اعترضت على قيادتهم المتهورة للسيارة.. فأطلقوا عليها النار
  • خليل قتل ريما.. ثم قتل نفسه
  • ياسين جابر: لبنان رفض العرض الألماني بإنشاء معامل لانتاج الكهرباء بسعر متدنِ بـ 18 شهراً
  • العثور على رجل وزوجته مقتولين
  • في يومه العالمي .. تلامذة البهاء شكّلوا كلمة السلام بقاماتهم ! / 22 صورة
  • لقاء بدعوة من نقابة المحامين في قصر عدل صيدا حول الوساطة واهميتها في حل النزاعات
  • الامنية العليا تواصل اجتماعاتها لاستكمال تحضيرات اطلاق القوة التنفيذية
  • جبهة النصرة: تفوض الشيخ وسام المصري كوسيط في قضية العسكريين.. وتضع شروطا لوقف قتل العسكريين
  • الكل يخدم عيون تل أبيب / محمد مجذوب
  • الاشتباه بعبوة ناسفة في الغازية
  • مسؤول أمني إيراني : اعتقلنا حسن نصر الله
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
طالبات ثانوية د.حكمت الصباغ - يمنى العيد الرسمية يتسلمن شهادات التخرج.. وجوائز التفوق


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة