زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 42085 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 133882070 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
قسم المشاركات
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2018-07-21 09:38:46 المشاهدين = 867
بوابة صيدا - عندما اعدت بناء الانسان اعدت بناء العالم ايضاً..
سهى احمد خيزران / بوابة صيدا

" عندما اعدت بناء الانسان اعدت بناء العالم " عبارة عفوية نطق بها طفل على أثر حديث بينه وبين والده، نشر الكاتب البرازيلي الشهير «باولو كويلو» قصة قصيرة يقول فيها: «كان الأب يحاول أن يقرأ الجريدة، ولكن ابنه الصغير لم يتوقف عن مضايقته، وحين تعب الأب من ابنه قام بقطع ورقة في الصحيفة، كانت تشتمل على خريطة العالم، ومزقها إلى أجزاء صغيرة وقدمها إلى ابنه، وطلب منه إعادة تجميع الخريطة، ثم عاد لقراءة صحيفته، ظانًا أن الطفل سيبقي  مشغولا بقية اليوم. الا أنه لم تمر خمس عشرة دقيقة، حتى عاد الطفل إليه، وقد أعاد ترتيب الخريطة ! فتسائل الأب مذهولًا: هل كانت أمك تعلمك الجغرافيا ؟! رد الطفل قائلًا: لا، لكن كانت هناك صورة لإنسان على الوجه الآخر من الورقة، وعندما أعدت بناء الإنسان، أعدت بناء العالم أيضًا "..

عبارة عفوية نطق بها طفل، لكنها عبارة عبقرية وذات معنى عميق تدل على مدى اهمية الانسان في المجتمعات واهميته في بناء المجتمعات ومساهمة الانسان في تطور المجتمع على مختلف قطاعاته، الاجتماعية، الاقتصادية، التنموية، التربوية ....

أساس البناء في الكون هو بناء الانسان الذي نصل معه الى بناء العالم، وهذا البناء هو عملية الانتقال من الجهل الى العلم كما ان عملية الانتقال هذه، لا تتم الا من خلال التربية والتعليم.

الانسان هو الاداة والعامل الاساسي في بناء الحضارة وقوة اي دولة تتركز على بناء عقول مواطنيها فبناء الانسان يأتي قبل بناء العمران. التعليم يعتبر اهم ادوات تطور المجتمعات والنهوض بها، لهذا بناء الإنسان وعقله وقدراته أصبح مطلب وحاجة اي مجتمع يطمح للنهوض والتطور.

بالاضافة الى التعليم، مجتمعنا بحاجة الى خطط وبرامج تعمل على تغيير الواقع وليس فقط برامج دعم وتمكين. تغيير ثقافة الواقع تتطلب وقت ومجهود كبير، تطور المجتمع يقوم على وعي ابنائه وثقافتهم، والوعي لا ياتي من بيئة متخلفة، من هنا ننطلق للتاكيد ان ثقافة الفرد نابعة من محيطه وبالتالي التركيز والعمل الجدي على تغير ثقافة هذا المحيط، من خلال برامج التربية الشعبية للكبار اوما يسمى (محو امية الكبار) .

حين يتم زراعة بذرة لثمرة ما في تربة خصبة ضمن مناخ ملائم، نحصل على محصول وانتاج كبير ونوعية جيدة من الثمار، كذلك هي الحال مع الانسان.

الانسان هو البذرة التي تنمو في حديقة البيئة حيث يولد، البيئة هي اكثر العوامل المؤثرة سلبا او ايجابا على الطفل، كما انها تؤثر على ميوله واتجاهاته.

تشير الدراسات والابحاث ان ابرز اسباب حدوث جرائم القتل والسرقة والاغتصاب، هي البيئة الحاضنة للانسان وهي المشجع الاول لحدوث هذه الجرائم والتعديات .

سمعنا فيما مضى عن التجربة اليابانية التي أثبتت للعالم ان التربية هي العامل الاساسي في نجاح وتطورالمجتمعات، بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، كانت اليابان تعتبر دولة محطمة. ولكن القادة اليابانيين لم يقفوا كثيرا على الاطلال، بل شرعوا في وضع الخطط والبرامج التي سيسير عليها الانسان الياباني ومن ابرز هذه البرامج ادخال مادة التربية الاخلاقية في المنهج الدراسي، من المرحلة الابتدائية وصولا الى المرحلة الجامعية..

التربية هي عملية تنمية وتطوير قدرات ومهارات الافراد من اجل مواجهة الحياة باوجهها المختلفة كما انها عملية بناء شخصية الافراد، بناء شاملا كي يستطيعون التعامل مع كل ما يحيط بهم .

التربية لا تشمل الفرد فقط بل تشمل ايضا المجتمع، لذلك تعتبر التربية من اهم العوامل التي تزيد من تماسك وقوة اي مؤسسة او كيان واهمال موضوع التربية بامكانه ان يصل بنا الى فساد الافراد وبالتالي المجتمع، كما يحصل هذه الايام من انتشار كبير لآفة تعاطي المخدرات و كثرة جرائم القتل و الاغتصاب والسرقة.

الانسان السوي والصالح هو ثمرة الاخلاق الحميدة ونتيجة التربية الطويلة على مر الايام والليالي والسنيين، كثيرا ما يُشبه الانسان الصالح بالبناء الراسخ والثابت في وجه العواصف النفسية ومشاكل الحياة اليومية ولا يكون كريشة في مهب الريح.

مفاهيم التربية كبيرة ومتعددة ابرزها: الاخلاص، الانضباط، التفاني عند القيام باي عمل، الحرص، التعاون، الشجاعة في مواجهة الحياة، الفهم العميق لمفهوم الحرية، السعي الدؤوب الى تطوير الذات، الشعور العميق بالمسؤولية الجماعية، حب الوطن واحترام عاداته وتقاليده والتفاني في خدمته والمحافظة على املاكه العامة والخاصة .....

فقدان  السيطرة على تربية الإنسان منذ الصغر تقلب مفاهيم الحياة لديه وتجعله يستبيح  الكرامة الانسانية وارواح البشر ويهدر قيمة الإنسان، ومن المؤسف ان بعض من حملوا الهوية الانسانية يمارسون افظع الجرائم باسم "الله" .

وبناء الانسان لا يكون إلا عن طريق العلم، لهذا نرى العديد من العلماء والخبراء في علم الاجتماع يصبون جام اهتمامهم على الفئة الشبابية الصاعدة من خلال ندوات و دورات وبرامج ما يسمى (التنمية المستدامة) .

مشروع التربية الاخلاقية والذي يهدف الى بناء الانسان، يجب ان تتبناه الدولة ويكون من اولى اهتماماتها، كذلك مسؤولية الجمعيات ومؤسسات المجتمع المدني ان تعمل على هذا المشروع للنهوض بمجتمعنا.

من يُحسن صناعة العقول يصل الى تأهيل مجتمع كامل يحقق من خلاله افضل اهداف النجاح ومن اهمها العودة للانسانية في زمن اصبح العنف المتجول على الشاشات وجهة نظر، والجريمة مبررة، كذلك تأصيل القيم والاخلاق في نفوس الطلبة، حتى يكونوا أناسا صادقين و مسؤولين، يتمتعون بالروح الوطنية مما يساعدهم على عيش حياة ايجابية، يكونوا من خلالها افرادا فاعلين ومنتجين ومؤثرين في مجتمعاتهم.

 





المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك





قسم الصوتيات







  • جولة ميدانية لتنشيط القطاع السياحي في صيدا
  • عين الحلوة يرفض إنهاء الأنروا.. لتبقى شاهداً على قضيّتنا!
  • استغل كبار السن وروّج عملة مزورة.. هل وقعتم ضحيّته؟
  • أمس في لبنان: طاردوه.. ثم خطفوه.. ثم ضربوه.. ثم سلبوه.. ثم أطلقوا سراحه (خبر + فيديو)
  • كيف سيكون طقس السبت في لبنان؟
  • في صيدا: طعنه بخاصرته لشتمه أمه!
  • تهديد اسرائيلي باغتيال محمود عباس... (هذه آخر أيامك)!
  • الحوت رداً على قزي: المسلمون لن يوافقوا على أي زيادة على دوام يوم الجمعة تمنعهم من ممارسة شعائرهم الدينية
  • وزير الاقتصاد حذر من رفع الاسعار: سنقف بالمرصاد لمحاسبة كل مخالف
  • 3 جرحى بانفجار قنبلة في مخيم صبرا
  • فتاة لا تنام
  • متقاعدو الثانوي أعلنوا المشاركة في الإضراب الأربعاء المقبل
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
طاردوه.. ثم خطفوه.. ثم ضربوه.. ثم سلبوه.. ثم أطلقوا سراحه


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة