زوار الموقع لهذا اليوم حتى الان: 62 زائر     |     العدد الكلّي للزيارات 137713646 زيارة     |     اليوم الأكثر زيارات (2012-01-04): 202225 زائر
إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً
خاص بوابة صيدا
موقع بوابة صيدا www.saidagate.net تمّ النشر في 2018-08-14 11:39:57 المشاهدين = 5938
بوابة صيدا - الدكتور الصيداوي شريف توفيق عسيران أول طبيب من الطائفة الشيعية في لبنان
د. طالب محمود قرة أحمد / صيدا في الحقبة العثمانية ـ رجال وإنجازات / خاص موقع بوابة صيدا

وُلد في مدينة صيدا عام 1890م، وتوفاه الله تعالى فيها عام 1954م.

نال شهادة الطب من الكلية السورية البروتستنتية (الجامعة الأميركية في بيروت حالياً) عام 1918م كأول طبيب من الطائفة الشيعية في لبنان. حصل على الشهادة الثانوية من مدرسة الفنون (الأميركان) في صيدا.

مارس مهنة الطب في مدينة صيدا إثر تخرجه عام 1918م حتى عام 1924م. هاجر إلى العراق لتدهور الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية والسياسية وتعرًضت حياته للخطر نتيجة مناهضته الإنتداب الفرنسي.

انتخب سكرتيرأ للحزب الوطني الديمقراطي الذي تأسس في بيروت وشكل فروعاً له في غالبية المدن اللبنانية والذي كان من أبرز الأحزاب السياسية في لبنان وضم صفوة الشخصيات المعروفة وهدف في المقام الأول إلى محاربة الإستعمار الفرنسي.

انتخب ممثلاً عن صيدا وملحقاتها لدى مجئ اللجنة الأميركية إلى لبنان لاستطلاع رأي المواطنين اللبنانيين بشأن نوع الحكم الذي يرغبون به، فنقل إلى اللجنة مطالبهم الحقة ورفضهم للانتداب الفرنسي وتوقهم إلى الإستقلال.

شكل جمعية سرية في صيدا كانت على اتصال بالحكومة الوطنية.

نزح إلى العراق وحط فيه في 14 آذار عام 1924م وحاز فيما بعد على الجنسية العراقية وتبوأ هناك عدداً من المناصب الرفيعة أهمها:

- لدى وصوله إلى العراق، عين طبيباً لمستشفى الكاظمية فسعى إلى إصلاحه وإدخال تحسينات كبيرة عليه كما عمل على النهوض بمنطقة الكاظمية فسعى إلى جلب المياه إليها كما سعى سعياً حثيثاً إلى تأسيس أول مدرسة للبنات فيها كما أدت مساعيه إلى بناء مستشفى حديث في الكاظمية.

- افتتح عيادته الخاصة في الكاظمية ومارس فيها مهنته حتى وفاته عام 1954م.

- أثناء وجوده في العراق، فاوض الجامعة الأميركية في بيروت بشأن قبول عدد من الطلبة على نفقتها وتم له ذلك.

- شغل عدداً من المناصب الإدارية والطبية منها الموظف الطبي لبغداد والطبيب الرئيس للسجون وطبيب وزارة التربية وطبيب بنك الرافدين.

- كان استاذاً لعلم الصحة في دار المعلمين العالية لسنوات عدة.

- شغل منصب نائب رئيس المجمع العلمي العراقي.

- كان عضواً في نادي العلم العراقي فساهم في إلقاء المحاضرات وانتخب عضواً في لجنة الترجمة والتأليف.

- انتخب رئيساً لجمعية خريجي الجامعة الأميركية في بيروت لدى تشكلها في بغداد، وكانت الجمعية تضم صفوة المتعلمين وكبار رجال الدولة، وقد حرص على أن تتعدى نشاطاتها المجالات الترفيهية الصرفة فسعى إلى أن تعمل الجمعية على خدمة المجتمع المحلي من خلال مشروع ريادي في قرية الصيلخ المتاخمة لبغداد، حيث أنشأت الجمعية مستوصفاً عصرياً ومركزاً للعناية بالأم والطفل وسعت إلى الإرتقاء بالمستوى الصحي والثقافي والإجتماعي للمجتمع المحلي وإلى إقامة بنىً تحتية وبث روح التعاون بين السكان.

المؤلفات:

ابتدأ بنشر مقالاته أثناء دراسته الطب، وذلك في امهات الصحف آنذاك ومنها صحيفة الإتحاد العثماني، والرأي وغيرهما من الصحف تارة بإسمه الصريح وأُخرى باسم مستعار، فانتقد في كتاباته الأوضاع السائدة وحث بني جلدته على النهوض وإنشاء المدارس والجمعيات ومحاربة الإقطاع.

في أعقاب الحرب العالمية الأولى، نشر سلسلة مقالات علمية واجتماعية في مجلة (عالم الغد) التي كانت تصدر في بغداد، منها سلسلة علمية تحت عنوان (نظرة إلى الغد) تطرق فيها إلى ما سيبلغه العلم من تقدم في مختلف نواحي الحياة، وأخرى اجتماعية عن المرأة والرجل، فضلاً عن مواضيع أخرى تناولت شؤون طبية واجتماعية.

نشر مقالاته في مجلة العرفان التي كانت تصدر في صيدا فتناول مختلف المواضيع العلمية والطبية والإجتماعية بالتاليف والترجمة مستعيناً بأحدث المجلات الأميركية والإنكليزية والفرنسية.

نشر مقالات عن الوراثة والنسل في مجلة المقتطف القاهرية، وكان أول من نشر مثل هذه المقالات باللغة العربية.

في عام 1949م أصدر كتاب (علم الصحة) في جزأين. رغبة منه في إغناء المكتبة العربية بالمراجع العلمية.

في عام 1953م، نشر رسالة تقع في 39 صفحة عنوانها (الوقاية من السل الرئوي وال بي.سي.دجي).

قبل وفاته عام 1954م كان قد أودع لدى إحدى المطابع كتاباً رائداً عن المرأة في العصور القديمة والبلدان الغربية والآسيوية والعربية إلا ان آثاره ضاعت بعد وفاته فلم يُكتب له أن يبصر النور.






المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحة Facebook بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع SaidaGate بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

موقع بوابة صيدا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)

ملاحظات:

  • 1- إذا كنت عضوا في موقعنا وقمت بتسجيل الدخول فأنت لست بحاجة إلى إدخال إسمك ولا بريدك الإلكتروني.
  • 2- تعليقات أعضاء الموقع تظهر مباشرة بينما الزوار العاديين فإنها ستمرّ على صفحة الإدارة أولا.
* الإسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* عنوان التعليق
* نص التعليق
* التحقق الالكتروني
أرسل تعليقك

آخر الأخبار والتحديثات
إضغط للمزيد    




قسم الصوتيات







  • اكتشاف مغارة شبيهة المحتوى والمواصفات بمغارة جعيتا في جب جنين
  • قتل خطيبته.. ثم انتحر..
  • أوستراليا تدرس نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس المحتلة
  • اتفاق على وقف إطلاق النار في المية ومية بعد الاجتماع في ثكنة محمد زغيب
  • قتيلان وجريح في المية ومية ومساع لوقف اطلاق النار
  • قوى الامن وضعت الرقم الساخن 1745 للابلاغ عن العنف الأسري
  • اشكال فردي في مول صيدا ومعلومات تتحدث عن جرحى
  • الولايات المتحدة تحبط للمرة الثانية قرارا لمجلس الأمن بإدانة إسرائيل
  • حوار بين مصحف وهاتف جوال
  • هيلا .. يا صيدا
  • السعودية: إنشاء هيئة للتدقيق في استخدامات الأحاديث النبوية للقضاء على النصوص المتطرفة التي تبرر القتل
  • بدء العملية العسكرية في جرود عرسال و لا وقت محدد لها
  • هل سمعتم بمقام الشيخ صالح في صيدا؟؟
  • سراي الأمير فخر الدين.. هل تعرفون موقعها في صيدا؟
  • جريج: لا أعتقد ان تكون المبررات الامنية وراء اقفال العربية
  • الفوضى الخلاقة شعار أميركي... بإدارة إيران وحزب الله
  • سليماني لـ القيصر: أنجدنا وإلا خسرنا معاً الأسد وسوريا!
  • النزول الروسي في سوريا يؤكد فشل الجنرال سليماني

قسم الفيديو
لبناني موقوف في الإمارات: تعرّضت لتعذيب وحشي


أخبار متفرقة
إذهب إلى أعلى الصفحة